التخطي إلى المحتوى
صراع الموت بين كهوف صعدة وطيرمانات صنعاء .. تغريدات اليمنيين بعد تصفية حسن زيد
تهامة برس | الثورة نت |

ثمة إجماع لدى مرتادي مواقع التواصل الإجتماعي تويتر وفيسبوك على أن مقتل حسن زيد وزير الشباب في حكومة المليشيا بصنعاء اليوم تم على يد أجنحة داخل مليشيا الحوثي ضمن عمليات تصفية نفذها جناح الحوثيين في صعدة (الكهوف) ضد جناح الحوثيين في صنعاء (الطيرمانات).
واستشهد المغردون بعدد من حوادث الاغتيالات التي طالت قيادات حوثية لاتنتمي لمحافظة صعدة، ولم يتم إجراء أي تحقيق في هذه الحوادث، رغم سيطرة الحوثيين على صنعاء منذ العام 2015، في حين رأى بعض المغردين أن مقتل حسن زيد وفرار القتل إلى جهة مجهولة مؤشر فشل أمني ذريع للمليشيا.

تصفيات سابقة

وقال رئيس مركز أبعاد للدراسات، عبدالسلام محمد، إن حسن زيد، ينضم إلى قائمة أخرى تمت تصفيتها، ولم تكشف المليشيا الحوثية أية نتائج لتحقيقاتها عن عمليات الاغتيال ومنهم، (أحمد شرف الدين، عبد الكريم جدبان، عبد الكريم الخيواني، المرتضى المحطوري، محمد عبد الملك المتوكل، حي موسى).
وأكد بأن هناك غيرهم الكثير، ممن كانوا قيادات مع الحركة الحوثية، خلال حروبها السابقة، وتمت تصفيتهم في ظروف غامضة، مضيفاً: “كهوف صعدة تبتلع طيرمانات صنعاء وتنظيم الحرس الثوري يصفي تنظيم الهاشمية السياسي”.
وعلق الباحث نبيل البكيري بالقول إن صراع اجنحة المليشيات الحوثية يودي برئيس حزب الحق الزيدي  ‎#حسن_زيد وزيز شباب الإنقلابيين والذي ينتمي لجناح طيرمانات صنعاء، ومقتله يمثل علامة استفهام كبيرة حول طبيعة التأثير الإيراني وحدوده داخل جماعة الإنقلاب الحوثية.

وقال  البكيري “إن صراع الاجنحة الانقلابية تتمحور  بين جناح صعدة المنضوي تحت الإشراف الايراني المباشر وجناح الهاشمية السياسية جناح طيرمانات صنعاء، وهو الجناح الذي ساهم بشكل كبير بتفكيك خصوم الحوثية وتمكينها من اسقاط صنعاء في ٢١ سبتمبر ٢٠١٤م.
وتابع: “اغتيال حسن زيد ومن قبله المتوكل وشرف الدين والخيواني والمحطوري وكلهم يمثلون جناح الطيرمانات هو بمثابة تكريس حضور وسطوة جناح الكهف بصعدة والذي يدار من قبل الحرس الثوري الإيراني مما يعني احكام سيطرة ‎ايران على قرار جماعة الحوثي واحتكار هذا القرار تماما”.

قربان المولد

واعتبر الصحفي حسن الفقيه تصفية حسن زيد ‏قربان مولد الحوثيين للجباية والنهب والتطييف والتوظيف.. مضيفا: لكم كان متحمسا للفعالية ولم يكن يدرك أن الشياطين يأتمرون به لجز رأسه قربانا لإشباع نهم دموياتهم وإثبات أن القول الفصل للقادمين من مغارات وكهوف مران.. ‏قربان مولد الحوثيين للجباية والنهب والتطييف والتوظيف هذا العام رأس حسن زيد.. لكم كان متحمسا للفعالية ولم يكن يدرك أن الشياطين يأتمرون به لجز رأسه قربانا لإشباع نهم دموياتهم وإثبات أن القول الفصل للقادمين من مغارات وكهوف مران”.
وعلق همدان العليي صحفي وناشط حقوقي أن ‏عصابة الحوثي تقتل القتيل، وتمشي في جنازته تبكي.. هكذا عرفناها .. هيئوا أنفسكم هذه الأيام لمتابعة “دموع التماسيح (القيادات) الحوثية” بعدما قتلت أحد المنافسين لها في صنعاء بالتزامن مع احتفالاتهم السياسية بذكرى مولد الرسول الكريم صلوات الله عليه.
وفي السياق أكد الكاتب خالد العلواني “‏في نهج مليشيا الحوثي لا يكفي أن تكون تابعا مطيعا حتى تأمن شرهم، ومكرهم، وفوهة بندقيتهم، فكل شخص له حضور داخل مكونات الحركة الحوثية ولو نسبي يمثل خطرا بالنسبة لزعيمها يجب أن يزول بأي طريقة، وماحدث لحسن زيد ما هو الا حلقة في سلسلة تصفيات ممتدة، وربما لن تكون الأخيرة.
وقال الناشط السياسي معن دماج في منشور على “فيسبوك” تعليقا على الاغتيال، بأن الانتقام الفردي بين الانقلابيين الحوثيين انتقل الى صراع الأجنحة داخل الحركة الحوثية، وهو تدشين لعمل الحاكم العسكري مطلق الصلاحية المعين من الحرس الثوري الإيراني، الذي يريد مسح الطاولة من السياسيين التقليديين بحساباتهم الشخصية والعائلية وحتى السلالية والطائفية لمصلحة عناصر الحرس الثوري الملتزمين والطائعين.
وذكر دماج بتصفية الحرس الثوري الايراني عناصر وقيادات حركة أمل الشيعية في لبنان، لإفراغ الساحة لأداة الحرس حزب الله وعناصره سيعرف طبيعة شغل هذا الجهاز الإرهابي.
الكاتب يحيى الثلايا غرد بمنشور مقتضب قائلاً  “أخوهم .. قتلوه وبنته بجواره ؛ لم يحترموا شيبته والحريم بجواره ؛ جشع الهواشم للحكم فاجر.
من جهته يقول الإعلامي كامل الخوداني إن ‏كل هواشم الطيرمانات والحمامات البخارية بالبونية وشعوب والصافية وقاع العلفي والهواشم اللي لابسين الكرفتات  بيلحقوا حسن زيد هم وبناتهم وعيالهم ليحكم سيد مران وعائلته وهواشم عمائم النجف وقم.
وأضاف محذرا هواشم الطيرمانات بالقول: “لن يبقي عبدالملك الحوثي وهواشم صعده منكم احد انفذوا بجلودكم”.