التخطي إلى المحتوى
احذر.. كبت العطس عملية خطيرة وضارة بالجسم
تهامة برس | صحة |

اعتاد البعض على كبت العطس والسعال خاصة في الاماكن العامة كنوع من احترام للآخرين، في الأماكن او لعدم توفر المناديل. والآن مع وجود فيروس كورونا صار العطس يشكل إحراجا للشخص خوفا من أن يصبح مصدر شك بالنسبة للمحيط بأنه مصاب بفيروس كورونا.

اعتبرت الطبيبة والخبيرة الروسية، ليودميلا لابا، أن كبت الإنسان بالقوة للسعال والعطس هي عملية ضارة للجسم، رغم أن إطلاق الجراثيم والمخاط في الهواء يشكل خطرا وتهديدا للآخرين.

وقالت الدكتورة لابا خلال مقابلة مع راديو وكالة “سبوتنيك”: ” نعيش اليوم في عالم موبوء حيث ينتشر فيروس كورونا المستجد بين الناس ويشعر البعض أن السعال والعطس هي علامات بارزة على الإصابة بالفيروس ما يجعل البعض يخاف من العطس والسعال أمام الناس الذين بالتالي سيشعرون بالخوف منه”.

وأضافت لابا قائلة: “هناك أمراض عديدة غير فيروس كورونا تثير السعلة أو العطس لدى الإنسان وأبرزها تفاقم الأمراض المزمنة في الجسم التي تؤدي إلى نتائج مختلفة ومنها هذه العملية التي تهدف إلى إخراج الجراثيم من الجسم بهذه الطريقة أي العطس والسعال”.

وأشارت الطبيبة أنه كلما أسرعنا بالسعال أو العطس هو أفضل للجسم والصحة حيث يتم التخلص من السموم والبكتيريا والفيروسات التي تخرج من الفم عبر هذه العملية.

ونصحت الخبيرة الروسية باستخدام المناديل الجافة والابتعاد عن الناس خلال الاحساس بالعطس أو السعال، وذلك لحماية الآخرين من الجراثيم التي يمكنها الانتقال في الهواء كونها خفيفة.