رئيس الوزراء: مأرب عصية على مليشيا الحوثي

- ‎فيأخبار اليمن

أكد رئيس الحكومة اليمنية معين عبد الملك أن مدينة مأرب (شرق صنعاء) عصية على الميليشيات الحوثية، وأن غاية الحكومة الشرعية هي القضاء على الانقلاب وهزيمة المشروع الإيراني في بلاده.

جاءت تصريحات عبد الملك خلال اتصال بمحافظ مأرب سلطان العرادة، أمس، اطمأن خلاله على أوضاع جبهات القتال في ظل الهجمات المتواصلة التي تشنها الجماعة الحوثية باتجاه مأرب من الجنوب والغرب والشمال الغربي. وقال عبد الملك إن «مأرب كانت وستظل عصية على ميليشيا الحوثي التي فشلت في إخضاعها منذ انقلابها على السلطة الشرعية أواخر العام 2014. بفضل يقظة أبنائها وقبائلها الأوفياء والتفافهم مع جموع الشعب اليمني حول الشرعية والنظام الجمهوري ورفض الانقلاب ومشروعه العنصري الدخيل على هوية وعروبة اليمن وشعبه».

وأفادت وكالة «سبأ» أن رئيس الوزراء اليمني شدد خلال اتصاله بالعرادة على أن المعركة التي تخوضها بلاده بدعم من تحالف دعم الشرعية هي «لاستكمال تحرير كل شبر في اليمن وإجهاض المشروع الإيراني». وقال إن «الحكومة تخوض معركة مصيرية إلى جانب كل أبناء الشعب اليمني ولن تتوقف المعركة إلا باستعادة الدولة والحفاظ على النظام الجمهوري والثوابت الوطنية». وأضاف أن «هدفنا واضح ومعركتنا المصيرية لا رجعة عنها في القضاء على الانقلاب الحوثي واستعادة الدولة وهزيمة المشروع الإيراني في اليمن».

وأثنى على «ثبات الجيش والمقاومة الشعبية خلال المعركة الوجودية التي يخوضونها إلى جانب أشقائهم العرب ضد المشروع الإيراني». وشدد على أن الشرعية في بلاده «لن تقبل بتحويل اليمن إلى شوكة في خاصرة الخليج والمنطقة العربية وتهديد الملاحة الدولية»، مؤكداً أن «الحكومة الجديدة ستكون لديها خطة متكاملة ستشرع في تنفيذها فور تشكيلها للارتقاء بقدرات المؤسسة العسكرية والأمنية والاهتمام بمنتسبيها لتنفيذ المهام الموكلة إليهم بكفاءة واقتدار».

ونقلت المصادر اليمنية الرسمية أن عبد الملك استمع من محافظ مأرب إلى «شرح مفصل عن مجمل الأوضاع في المحافظة على مختلف الأصعدة، وفي مقدمها الوضع الميداني في جبهات القتال وما يسطره الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ورجال القبائل بإسناد من تحالف دعم الشرعية من معارك ضد ميليشيا الحوثي الانقلابية».

من جهته، وصف العرادة هجمات الميليشيات الحوثية في مأرب بـ«الانتحارية»، قائلاً إنها «تواجه بحزم وقوة من قبل الجيش الوطني والمقاومة ورجال القبائل، وهناك أنباء طيبة ومبشرة، ومأرب ستظل آمنة، وعناصر الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ورجال القبائل يصوبون أعينهم على صنعاء لاستكمال تحرير كل شبر في اليمن».

وتشن الجماعة الحوثية منذ أشهر هجمات متتابعة على مأرب من أكثر من جهة سعياً للسيطرة على المحافظة النفطية التي تعد أيضاً معقلاً رئيسياً للحكومة الشرعية، في حين يقول الجيش اليمني إنه يتصدى لهذه الهجمات بإسناد من تحالف دعم الشرعية ويكبد الجماعة عشرات القتلى والجرحى كل يوم.