نفذ جمع من أبناء عزلة الأبارة مديرية مزهر بمحافظة ريمة صباح اليوم الخميس وقفة احتجاجية امام قسم شرطه ذي يزن بحي (٤٥) بالعاصمة صنعاء على خلفية الاعتداء الوحشي الذي تعرض له أحد أبناءها على يد إحدى العصابات الإجرامية.

وكان الشاب “يزيد نصر الواحدي” (16 عاماً) قد تعرض قبل يومين لعملية اعتداء وحشي وغاشم من قبل عصابة مجرمة مكونة من أربعة أشخاص وهو خارج من مدرسة الحورش الواقعة في ذات الحي بالعاصمة صنعاء.

وأفادت مصادر مقربة من المجني عليه أن العصابة قامت بضرب (يزيد) بشكل وحشي قبل أن تطلق عليه النار وتصيبه بقدمه الأيمن ثم حمله على احدى السيارات بعنف ورميه لاحقاً من على متن السيارة بأحد شوارع العاصمة مضرجا بدمائه وفقاً لشهود عيان صادف وجودهم في المكان.

وأكد المحتجون على أن هذه القضية لن تمر مرور الكرام منوهين إلى أنهم لجئوا إلى الطرق القانونية في أنصافهم قبل اتخاذ أي إجراء آخر.

وقالت مصادر مقربة من الضحية أن الأهالي المحتشدون أمام قسم الشرطة أعطوا مهلة محددة للأجهزة الأمنية الخاضعة لسيطرة مليشيات الحوثي للقبض على الجناة وإلا فأنهم سيلجئون إلى سلوك طرق أخرى قد تساعد في (حماية أنفسهم وانصافهم).

وأكدت المصادر أن المحتشدون شكلوا لجنة من بين الحاضرين التقت إدارة قسم شرطة الحي وتحدثت بلهجة “حادة” على قدر الموقف ووضعت الجميع امام خيارين إما ضبط الجناة من قبل سلطة الامر الواقع بصنعاء او ترك الأمور تسير في مسارات أخرى قد لا تحمد عقباها، منوهين إلى أنهم مستعدون لكافة الاحتمالات.

ووجه المحتشدون دعوة نكف لأبناء محافظة ريمة عامة مطالبين مساندتهم في هذه القضية.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *