أكد أول مواطن قطري يدخل أراضي السعودية بعد ثلاثة أعوام من المقاطعة، أنه قوبل بترحيب حار أثناء دخوله إلى المملكة عبر منفذ سلوى، وأبرز “وردة” قُدمت له من جانب السعوديين أثناء عبوره المنفذ، معبراً عن سعادته البالغة.

وقال المواطن القطري في حوار من سيارته مع قناة الإخبارية السعودية الرسمية إن السعادة التي وجدها على وجوه السعوديين تعادل سعادة القطريين القادمين إلى المملكة.

وأكد أنه قوبل باستقبال حار من جانب السعوديين الذين قدموا له وردة، لافتا إلى أن الإجراءات كانت سهلة جدا وميسرة.

وتبع الشخص المذكور سالفا عدد من المواطنين القطريين الذين عبروا منفذ سلوى في أول يوم من إعادة فتحه إثر التوصل لاتفاق على قواعد المصالحة بين الرياض والدوحة في “قمة العُلا”.

يذكر أن المنافذ البرية والبحرية والجوية كانت قد اُغلقت بين السعودية وقطر في يونيو/حزيران من عام 2017، بعد أن فرضت الرياض والإمارات والبحرين ومصر مقاطعة على الدوحة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *