أخبار إقليم تهامة

هكذا باغتت قوات الجيش الوطني مليشيات الحوثي في المنطقة الخامسة

باغتت قوات الجيش اليمني، أمس (الجمعة)، الميليشيات الحوثية، في محافظة حجة (شمال غرب) وتمكنت من تحرير عدد من القرى في سياق سعيها لتحرير مديرية عبس التي تضم أكبر التجمعات السكانية في المحافظة.

وفيما يستعد الجيش لإطلاق عمليات واسعة في محافظة تعز بعد التقدم الذي أحرزه في الأيام الماضية باتجاه شمالها الغربي، طلبت الحكومة اليمنية من الاتحاد الأوروبي الضغط على النظام الإيراني لوقف تدخلاته في البلاد والكف عن دعم الميليشيات الحوثية، وفق ما ذكرته مصادر رسمية.

وجاء هذا الطلب اليمني خلال اتصال بين وزير الخارجية وشؤون المغتربين أحمد عوض بن مبارك، والممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمن للاتحاد الأوروبي – نائب رئيس المفوضية الأوروبية جوزيب بوريل.

ونقلت وكالة «سبأ» عن بن مبارك أنه «أشار إلى أن الطبيعة الشمولية والعنصرية والعدوانية لميليشيا الحوثي تمثل تهديداً خطيراً لمستقبل اليمن والمنطقة» لجهة «النهج الفاشي الذي تتبعه الميليشيا لفرض أفكارها ومعتقداتها بالقوة من خلال تغيير مناهج التعليم وإقامة المراكز الصيفية لغرس ثقافة الكراهية في عقول الأطفال وترسيخ شعارات الموت والعدوان واستخدامهم في الأعمال القتالية».

وأكد الوزير اليمني «أن المشروع الإيراني في اليمن لا يمكن أن يكتب له النجاح»، وأنه «يجب ممارسة الضغوط على النظام الإيراني لوقف تدخله في اليمن وسعيه لزعزعة أمن واستقرار المنطقة، وعلى أداته الحوثية لوقف أعمالها العدوانية في اليمن وضد المملكة العربية السعودية».

كما جدد بن مبارك تأكيد الحكومة الشرعية في بلاده أنها «ستستمر في مساعيها لتحقيق السلام ودعم جهود المبعوث الخاص مارتن غريفيث، والتعامل إيجابياً مع كل الجهود الدولية الصادقة للوصول إلى تسوية سياسية».

في السياق الميداني، أعلنت قوات الجيش الوطني بالمنطقة العسكرية الخامسة أنها حررت مناطق واسعة بمحافظة حجة الحدودية عقب معارك مع ميليشيات الحوثي الانقلابية.

وأفاد الإعلام العسكري بأن قوات الجيش شنت هجوماً واسعاً وتمكنت من تحرير العديد من القرى، وسط انهيار كامل في صفوف الميليشيات، حيث استعادت قرى العكاشية، الجرف، الكلفود، الحمراء، الشبكة، المعصار، الظهر، وشعب الدوش، كما استعادت عدداً من الآليات والأسلحة، وكبدت الميليشيات خسائر بشرية كبيرة بما فيها اعتراض وتدمير طائرة مسيرة مفخخة.

في الأثناء رجح مصدران عسكريان لـ«الشرق الأوسط»، أن القوات تسعى إلى تحرير مناطق سوق ربوع بني حسن، وصولاً إلى مشارف مركز مديرية عبس وتطويقها إلى جانب سعيها إلى التوغل من جهة الساحل باتجاه مدينة وميناء اللحية ثم الالتفاف شرقاً لتطويق مناطق عبس وشفر والبلدات الممتدة على طريق حرض – الحديدة، من جهة الجنوب.

تأتي هذه التطورات في هذه الجبهة بعد هدوء دام نحو عام ونصف عام، حيث يرجح المراقبون سعي الجيش اليمني في المنطقة العسكرية الخامسة إلى تخفيف الضغط الحوثي باتجاه مأرب والجوف، وذلك بالتزامن مع عملياته التي أطلقها في محافظة تعز.

وتسيطر القوات الحكومية في محافظة حجة على مديرية ميدي وأغلب مديرية حرض وعلى مديرية حيران وأجزاء من مديرية مستبأ وأخرى من مديرية عبس، في حين لا تزال الميليشيات الحوثية تسيطر على بقية مديريات المحافظة البالغة 31 مديرية، حيث يقع أغلبها في مناطق جبلية وعرة.

في سياق ميداني متصل، دعا الجيش في محافظة تعز «المغرر بهم من قبل ميليشيات الحوثي، من أبناء تعز للعودة إلى رشدهم، والانضمام إلى صفوف إخوانهم في الجيش الوطني؛ للذود عن وطنهم والدفاع عن كرامتهم»، مؤكدة على إعطاء الأمان لكل العائدين.

كما وجهت قيادة المحور في بيان رسمي، جميع قيادات الوحدات والوحدات الفرعية وكل القيادات الميدانية بأن يكونوا على قدر المسؤولية، وذلك بالتعامل الإيجابي، والتحلي بالقدوة الحسنة، وأن يكونوا محل ثقة الجميع ممن التفوا إلى جانبهم، كون قيادات الجيش هي من تتقدم الصفوف وإدارة المعركة.

توجيهات الجيش في تعز جاءت بعد إعلان السلطة المحلية التعبئة العامة والنفير لاستكمال تحرير المحافظة، خصوصاً بعد أن قضت القوات على آخر جيوب للحوثيين في مديريتي المعافر وجبل حبشي، والتحمت بالقوات المشتركة في الساحل الغربي.

إلى ذلك، تواصلت المعارك في جبهات محافظة مأرب بإسناد من طيران تحالف دعم الشرعية، وأفادت المصادر الرسمية بأن العشرات من عناصر الميليشيات قتلوا وجرحوا (الخميس) بنيران الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في جبهة مراد، جنوب محافظة مأرب.

ونقل المركز الإعلامي للقوات للمسلحة عن مصادر عسكرية قولها إن عناصر الجيش والمقاومة كسروا هجوماً شنته الميليشيا الحوثية على مواقع عسكرية في جبهة مراد، وأسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من الميليشيا، بينهم قيادات ميدانية.

وحسب مصادر الإعلام العسكري، خسرت الميليشيات الحوثية في الأيام الماضية في جبهات مأرب العديد من قادتها الميدانيين ممن ينتحلون رتباً عسكرية رفيعة، من بينهم مانع علي غازي، ومصلح يحيى شميلة، ويحيى حميد الحمزي، وصالح مهدي مصلح العبادي، وإسماعيل زيد المؤيد، وطه محمد يحيى المروني.

وفي حين قدرت المصادر سقوط أكثر من 4000 آلاف قتيل حوثي في معارك مأرب والجوف خلال الأسابيع الخمسة الأخيرة، شيعت الميليشيات خلال 10 أيام من شهر مارس (آذار) الحالي أكثر من 250 من قتلاها في صنعاء ومناطق أخرى خاضعة لها.

زر الذهاب إلى الأعلى