أخبار اليمن

ناطق الجيش الوطني ينفي ما تناولته وكالة الصحافة الفرنسية ويؤكد: قواتنا كسرت العدو أطراف مأرب

أكد الناطق الرسمي للقوات المسلحة، العميد الركن عبده مجلي بأن أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، يواصلون معاركهم البطولية، وكسرو العدو على الرغم من محاولته المتكررة على امتداد أطراف مأرب الغربية، والجنوبية، والشمالية الغربية.

وقال العميد مجلي في تصريح لـ “سبتمبر نت” اليوم الإثنين، “لا صحة لما تناولته “وكالة الصحافة الفرنسية” معبراً عن أسفه كونها جاءت متوافقة مع ما تشيعه مليشيا الإرهاب الحوثي، وداعمتها إيران، التي تحاول النيل من الشعب اليمني، وتدعي زوراً وبهتاناً تقدمها في محافظة مأرب”.

وأضاف “وكالة الأنباء الفرنسية، وقعت في خطأ كبير وهي تنقل عن مصادر للمليشيا الحوثية أخباراً كاذبة، تأتي والمعارك في أشدها، فهي بذلك لا تحقق إلا ما تصبو إليه المليشيا من حرب نفسية تهدف إليها باستغلال الإعلام العالمي الذي وقع في حبائلها وأكاذيبها بحسن اوبسوء نية “.

ودعا العميد مجلي الوكالة الفرنسية وغيرها من وسائل الإعلام إلى أخذ الأخبار والتحقق منها من مصادرها الحقيقية، والمتمثلة في إعلام الجيش وناطقه الرسمي.

وأفاد أن الأخطاء الكارثية في مثل هذا الأخبار، تمس ناشرها فقط ومصداقيته.. مؤكداً أن محافظة مأرب، بعيدة كل البعد عن طموحات إيران وأحلامها، سواء عن طريق مليشياتها الإرهابية، أو الإعلام الذي تعمل على تخديره، ليخرج عن هدفه الإنساني، بأن ينقل الحقيقة كما هي دون أي زيادة أو نقصان.

وقال العميد مجلي إن الجيش يواصل صنع الانتصارات، وأن المعارك التي يخوضها مع المليشيا الحوثية، ما زالت في المواقع والجبهات التي اشتعلت فيها المعارك، إثر التصعيد العسكري الأخير للمليشيا بداية فبراير الماضي.

وأضاف أن الساعات الماضية، حققت قوات الجيش تقدما كبيراً ودحرت مليشيا الحوثي، في جبهة المشجح، وفي الكسارة وهيلان والمخدرة، وغيرها من الجبهات، بمشاركة فاعلة ومؤثرة من قبل مقاتلات تحالف دعم الشرعية التي نفذت الغارات المحكمة على عناصر المليشيا وآلياتها وتجمعاتها.

وطمأن الناطق الرسمي للقوات المسلحة، أبناء الشعب اليمني، في كل مكان، حتى في المناطق التي ما زالت ترزح تحت نير المليشيا، بأن لا قلق على مأرب ما دام هناك الجيش الوطني بقيادته وضباطه وصف ضباطه وأفراده البواسل، ورجال وأبطال المقاومة الشعبية، وقبائل مأرب الأبية والشجاعة، فإنهم قادرون على القضاء على المليشيا وتخليصهم مما هم فيه، وذلك بإسناد التحالف العربي، بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة.

زر الذهاب إلى الأعلى