منوعات

تحت شعار لا للتطعيم الاجباري.. سعوديون يرفضون ربط التطعيم بالوظيفة والتعليم وحرية التنقل والتسوق

تصدر في المملكة العربية السعودية وعبر مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاق رفض التطعيم الاجباري بلقاحات فيروس كورونا .

ويأتي ذلك بعد أن قررت الحكومة السعودية منع دخول أي مكان عام أو خاص وكذلك منع استخدام المواصلات لمن لم يتلقى جرعات اللقاح.

وعبر سعوديون على مواقع التواصل الاجتماعي عن رفضهم لهذا القرار وتصدر هاشتاق “لا للتطعيم الاجباري”، صفحات موقع التواصل الاجتماعي تويتر، مؤكدين رفضهم ربط التطعيم بالوظيفة والتعليم وحرية التنقل.

وكانت الحكومة السعودية أعلنت، أن تلقي التطعيم ضد كوفيد-19 سيكون إلزاميا في المملكة اعتبارا من الأول أغسطس.

وحددت أنه ومن أجل دخول أي مكان عام أو خاص وكذلك لاستخدام وسائل النقل العام، سيكون المواطن والمقيم ملزم بتلقي جرعات التحصين ضد فيروس كورونا.

وقالت وزارة الداخلية في بيان سابق نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية إنه تقرر “اشتراط التحصين (…) لدخول أي نشاط اقتصادي أو تجاري أو ثقافي أو ترفيهي أو رياضي” و”أي مناسبة ثقافية أو علمية أو اجتماعية أو ترفيهية”.

وأعلن متحدث وزارة التجارة السعودي في مؤتمر صحفي يوم أمس “بعد 48 يوم ..منع غير المحصنين من دخول جميع المحال التجارية ومنافذ البيع”.

وأثارت مثل هذه القرارات موجة من الاعتراضات، في المملكة، باعتباره هذه الإجراءات “فرض” للتطعيم الإجباري على المواطنين.

وتداول الناشطون خبر أن رئيس روسيا “بوتين يؤكد معارضته لجعل التطعيم ضد فيروس كورونا إلزاميا”.

وكتب احد النشطاء: “جسدي ملكي وعلي انا الحفاظ عليه وانا المسؤول الوحيد عليه. ارفض اللقاح الجيني التجريبي الغير معتمد وسأستمر بالحفاظ على صحتي”.

وكتب آخر: “نقول #لا_للتطعيم_الاجباري32 لأنه من أعجب العجائب أن الدول المصنعة للقاح لم تفرض على مواطنينها أخذه ، بينما يُفرض عندنا ، والأدهى والأمر أنهم يجعلونه جزءاً من الوطنية وجه مع دموع السعادةوجه مع دموع السعادة. وما يثير الاستغراب هو كيل المديح للقاح أكثر من مصنعيه أنفسهم !!!”.

واضاف آخر: “لن اسمح بتطعيم اطفالي وسأدافع عنهم ماأستطعت حتى لو اضطررت لتأخيرهم عن الدراسه او فصلهم حتى. الا صحة اطفالي. خط احمممممر سأقاتل من دونه”.

وعلل احد النشطاء سبب رفض التطعيم الإجباري: “لا نطالب بإلغاء اللقاح إنما نطالب بحرية القبول او الرفض فقط! -من حق كل إنسان قبول او رفض اي علاج -نرفض مساومتنا على ارزاقنا وحياتنا -نسبة الشفاء من كورونا تصل الى 94% -اللقاح تحت التجربة وغير معروفة اثاره”.

زر الذهاب إلى الأعلى