رياضة

حقيقة رحيل رونالدو عن مانشستر يونايتد بعد دموعه أثناء وداع جماهير أولد ترافورد

يتساءل محبي ومتابعي اللاعب البرتغالي كرستيانو رونالدو عن اقتراب رحيله من مانشستر يونايتد بعد ظهوره في آخر مباراة أمام برينتفورد.

ولعب مانشستر يونايتد آخر مبارياته هذا الموسم في ملعبه أولد ترافورد، اليوم الاثنين، وذلك بعدما استقبل برينتفورد ضمن منافسات الجولة الـ35 من الدوري الإنجليزي الممتاز.

وشهدت مباراة مانشستر اليوم مشاركة رونالدو منذ البداية، لينجح في تسجيل هدف فريقه الثاني من علامة الجزاء، قبل أن تنتهي المباراة بفوز الشياطين الحمر (3-0).

توديع رونالدو للجماهير عقب المباراة وتركيز كاميرات الملعب عليه أثار التكهنات المحيطة بمستقبله عقب نهاية هذا الموسم.

وبدا رونالدو متأثرا ونزلت دموعه أثناء تحيته للجماهير بمدرجات الملعب، إذ كان حريصا على الذهاب للمشجعين بمختلف جنبات الملعب لإلقاء تحية الوداع.

وربط البعض بين هذا الوداع والتقارير التي تؤكد رحيل صاحب الـ37 عاما عن النادي بعد موسم واحد على عودته، فيما ذهب قطاع آخر من المشجعين لتفسير ذلك بأنه تصرف طبيعي، نظرا لخوض الفريق آخر مباراة له على ملعبه هذا الموسم.

وفي حقيقة الأمر حتى اللحظة لم يتم التصريح رسمياً لأي من النادي أو اللاعب عن رحيل أو بقاء الأسطورة رونالدو لموسم قادم في المان يونايتد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى