خسائر فادحة للانقلابيين في تعز وحجة

- ‎فيأخبار اليمن

أشارت مصادر إعلامية إلى أن اشتباكات عنيفة اندلعت خلال اليومين الماضيين بين ميليشيات الحوثيين الانقلابية وحليفها المخلوع علي عبدالله صالح، من جهة، وبين قوات المقاومة الشعبية وعناصر الجيش الوطني، من جهة أخرى، في جبهة حرض – ميدي شمال غرب محافظة حجة القريبة من الحدود مع المملكة.

وقال المركز الإعلامي للمقاومة إن الجيش الموالي للشرعية تمكن من صد هجوم غادر شنته عناصر تابعة للميليشيات، كما قام بقصف مواقع وتجمعات للانقلابيين، بمساندة طائرات الأباتشي التابعة لقوات تحالف استعادة الشرعية، التي تدخلت في الحال وقصفت عدة مواقع للمتمردين، كما دمرت مجموعة من آلياتهم ومدرعاتهم العسكرية.

وعلى صعيد جبهة تعز، قصفت مقاتلات التحالف أهدافا للميليشيات في جبهة كرش، جنوب شرق محافظة تعز، ويجيء القصف بعد أن حشد الإرهابيون أعدادا كبيرة من مقاتليهم في هذه المنطقة.

معارك ضارية بتعز

تواصلت المواجهات بين قوى التمرد وعناصر المقاومة في حي الزنوج وفي محيط معسكر الدفاع الجوي شمال وشمال غرب مدينة تعز، في حين قصفت الميليشيات بصواريخ الكاتيوشا حي ثعبات جنوب شرق المدينة، وبعض الأحياء الغربية للمدينة.

وأشارت مصادر إعلامية إلى أن المواجهات التي دارت في عدة أنحاء في محيط المدينة خلال الـ24 ساعة الماضية أسفرت عن مقتل أحد عناصر المقاومة وجرح 7 آخرين. كما قتل مدني وجرح اثنان آخران جراء القصف العشوائي لأحياء في المدينة من قبل الميليشيات.

كما اندلعت معارك عنيفة في جبهات عدة بالمحافظة، حيث دارت معارك في حيفان، جنوب المدينة، والشقب في الشرق، بالإضافة إلى محيط اللواء 35 مدرع في غرب المدينة.

وقال مصدر ميداني إن المعارك دارت في منطقة بني علي بمديرية حيفان بعد أن هاجم الحوثيون مواقع للمقاومة.

حشود حوثية

تحشد ميليشيات الحوثي مقاتليها إلى حيفان، وحذر مصدر ميداني من هجمات مكثفة للميليشيات من أجل السيطرة على المنطقة. كذلك هاجم الانقلابيون بشكل مكثف مواقع قوات الشرعية في الشقب، ما أدى إلى تدمير بعض المباني السكنية.

من جانبها، شنت مقاتلات التحالف العربي غارتين على مواقع الميليشيات، في محيط قرية الشقب في جبل صبر الموادم. وكثف الحوثيون هجماتهم على محيط اللواء 35 مدرع غرب المدينة، وقصفوا مواقع في منطقة الضباب. وفي ذات المنطقة شنت طائرات التحالف عدة غارات مستهدفة تعزيزات ومواقع عسكرية للميليشيات التي تواصل هجومها منذ عدة أيام على مواقع المقاومة الشعبية في محاولة لإحراز تقدم بما يمكنها من إعادة قطع الطريق الرابط بين تعز وعدن عبر منطقة الحجرية.

استعدادات المقاومة

وعلى صعيد جبهة نهم، شمال شرق صنعاء، قصفت طائرات التحالف أهدافا للانقلابيين في منطقة مسورة، بالتزامن مع وصول تعزيزات عسكرية من المنطقة العسكرية الثالثة في مأرب، لدعم المقاومة والجيش الوطني.

وكشف متحدث باسم المقاومة الشعبية في نهم عن جاهزية المقاومة والجيش الوطني لصد أي تحرك للميليشيات وأكد أن 3 ألوية مدرعة ومن قوات المشاة وعدة كتائب من المقاومة تنتشر في جبهة نهم، وهي مجهزة بأحدث الأسلحة الثقيلة والمتوسطة بانتظار أوامر عليا للتحرك ومواجهة ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح على التخوم الشمالية الشرقية للعاصمة صنعاء، كجزء من عملية عسكرية شاملة لاستعادة سيطرة الشرعية على العاصمة صنعاء وطرد الميليشيات منها.

(الوطن)