الارتباك يسود الحوثيين في صنعاء بعد دخول الشرعية «بني حشيش»

- ‎فيأخبار اليمن

ساد بعض الهدوء، أمس الخميس، ثاني أيام عيد الفطر المبارك، جبهات القتال، بعد يوم دام شهده اليمن، الأربعاء، أول أيام عيد الفطر المبارك، الذي تخوض فيه قوات الشرعية ممثلة بالجيش الوطني والمقاومة الشعبية الموالين لشرعية الرئيس عبدربه منصور هادي مع الجماعات الإرهابية ممثلة بجماعة الحوثيين وحلفائها من القوات والتنظيمات، التابعة لصالح من القاعدة وداعش، والتي أسفرت عن مقتل وجرح العشرات من الجانبين.. فيما أعلنت جماعة الحوثيين الانقلابية حالة الاستنفار الأمني في العاصمة صنعاء، بالتزامن مع تقدم قوات الشرعية في جبهة نهم – شرقي العاصمة صنعاء-
مجريات الأحداث والتطورات
استنفار حوثي غير مسبوق في العاصمة
التحالف يقصف مواقعهم في بني حشيش
هدوء حذر في جبهات المعارك بعد يوم دام..
صورة طفلة «نقشة الحناء» قتلتها الحوثي تثير مواقع التواصل
الإنقلابيون يقتلون طفلة امام ووالدها ويعدمون اسيرين في تعز

وفرضت مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية، إجراءات مشددة في العاصمة صنعاء، تحسبا لأي تحركات للمقاومة داخل العاصمة صنعاء مع تقدم قوات الجيش الوطني في جبهة بني حشيش- شمال شرق العاصمة صنعاء.عسكرية عيد الفطر المبارك.
وقال شهود عيان وسكان محليون في صنعاء لـ»المدينة»: إن مليشيا الحوثي نشرات المئات من مسلحيها بأزياء مدنية في معظم شوارع العاصمة خاصة شوارع الأحياء الشمالية للعاصمة.
وأضافت المصادر: إن المليشيا استحدثت نقاط تفتيش في كل شوارع العاصمة ما تسبب في إحداث حالة من الإرباك المروري.. مؤكدين أن الحوثيين استحدثوا نقاطا أمنية في كل 300 متر، وقاموا بتفتيش المركبات.
وعزت مصادر عسكرية وأمنية في العاصمة صنعاء هذا الاستنفار الأمني إلى التقدم الواضح لقوات الجيش الوطني والمقاومة بجبهة نهم شرق العاصمة وقربها من العاصمة صنعاء بدخول المواجهات بين قوات الشرعية والمليشبا مديرية بني حشيش- آخر مديريات الضواحي الشرقية لصنعاء- التي تتزام مع استعدادات حثيثة للتحالف العربي في الحسم العسكري وتحرير صنعاء من المليشيا الانقلابية واستعادة الدولة بقوة السلاح.
إلى ذلك، قالت مصادر محلية في مديرية بني حشيش لـ»المدينة»: إن مقاتلات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية شنت قبل ظهر أمس، الخميس، 4 غارات على مواقع ميلشيات الحوثي وصالح بالعاصمة صنعاء.
وأضافت المصادر: إن مقاتلات التحالف شنت 4 غارات استهدفت نقيل ‫‏»الكنة» بمديرية بني حشيش شرق العاصمة ‫‏صنعاء، بالتزامن تحليق كثيف لطيران التحالف فوق أجواء العاصمة صنعاء بشكل مستمر منذ فجر اليوم، الخميس، ثاني أيام عيد الفطر المبارك، ردًا على خروقات الحوثي والمخلوع صالح.
وفي محافظة الجوف- شمال اليمن، قال مصدر ميداني لـ»المدينة»: إن7 مسلحين حوثيين قتلوا، وأصيب آخرون في معارك عنيفة مع الجيش اليمني والمقاومة الشعبية بمحافظة الجوف.
وأضاف المصدر: إن قوات الجيش التابعة للشرعية تصدت لهجوم حوثي عنيف في منطقة «خب الشعف» القريب جبال صبرين، وهو الهجوم الرابع الذي يتعرض له موقع خب الشعف في أقل من 48 ساعة.. مؤكدا ان قوات مشتركة صدت هجوم الحوثيين، وتمكنت من قتل سبعة مسلحين، في المعارك التي استمرت من مساء الإربعاء حتى صباح امس الخميس.
واشار الى ان معارك عنيفةً، اندلعت بين الحوثيين من جهة، والجيش اليمني والمقاومة الشعبية من جهة، بعد هجوم شنه الحوثيون لاستعادة مواقع في منطقة “حام” بمديرية “الغيل” غرب محافظة الجوف.
لافتا، إلى أن طيران التحالف شن عدة غارات على مواقع وتعزيزات الحوثيين في المنطقة، لافتًا إلى أن غارتين متتاليتين، تمكنتا من إحراق دوريتين عسكريتين للحوثيين.
وتكمن أهمية محافظة الجوف في كونها محافظة “حدودية مع السعودية، والسيطرة عليها تعني السيطرة على تلك الحدود والمنافذ البرية بين البلدين، كما أنها تحد محافظة “مأرب” النفطية، ومحافظة “صعدة” معقل الحوثيين.
وفي محافظة تعز- جنوب غرب اليمن- أفادت مصادر محلية لـ»المدينة»، بأن مسلحا حوثيا قتل طفلة أمس في منطقة الحوبان شرق تعز، الخاضعة لسيطرت المليشيا.. وأضافت المصادر، التي فضلت عدم الكشف عن هويتها، أن “الطفلة كانت مع والدها في سيارتهم أثناء اجتيازهم نقطة عسكرية للحوثيين، حيث أطلق أحد العناصر النار على السيارة بعد رفضها التوقف”.
وجاءت هذه الجريمة ضمن مسلسل جرائم القتل، التي ترتكبها مليشيا الحوثي وصالح، حيث أكدت مصادر في المقاومة الشعبية لـ»المدينة»، أن “الحوثييين” أعدموا، يوم العيد- أمس الأول- اثنين من أسرى المقاومة، في منطقة “حمير مقبنة” بمحافظة تعز، وهم “عمار حسان الحميري، ونادر أحمد غالب الحميري”. وفي تعز أيضا، أثارت صورة لطفلة قتلتها مليشيات الحوثي والمخلوع صالح في مجزرة ارتكبتها المليشيات عشية عيد الفطر، بمحافظة مأرب، شرق العاصمة صنعاء، موجة غضب واسعة في أوساط اليمنيين على مواقع التواصل الاجتماعي. وتظهر في الصورة طفلة تزينت بـ»نقشة الحناء» في اليدين والقدمين استعدادًا للفرح بيوم العيد قتلتها أول أيام عيد الفطر، مليشيات الحوثي والمخلوع صالح مع 7 أطفال آخرين كانت قد قتلتهم قبلها بساعات في مدينة مارب كانوا يلعبون ويلهون في أحد أحياء المدينة. وقضت طفلة «نقشة الحناء» في قصف المليشيا الانقلابية لأحياء مدينة تعز، بالتزامن مع هجوم عنيف شنته المليشيا على مواقع الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في الجبهة الغربية لمدينة تعز في محاولة منها لاستعادة السيطرة على مقر اللواء 35 مدرع.

المدينة