هامة

الجيش الوطني يرحف نحو الحديدة

يواصل الجيش الوطني والمقاومة الشعبية المسوندان بقوات التحالف العربي تقدمهما باتجاه ميناء المخاء الاستراتيجي الذي يسيطر عليها الحوثيون والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح على البحر الأحمر جنوب غرب البلاد.

حيث افادت الانباء عن سيطرة القوات الحكومية أمس الجمعة على منطقة «الجديد» الواقعة على بعد 16 كيلومترا جنوب ميناء المخاء الذي يبعد 40 كيلومتراً إلى الغرب من مدينة تعز ثاني كبرى مدن الشمال وتشهد معارك عنيفة بين المتمردين والمقاومة الشعبية منذ أبريل الماضي.

واشار عضو مجلس إسناد المقاومة في تعز عبدالستار الشميري، لصجيفة«الاتحاد» الاماراتية،:«سيطر الجيش الوطني مسنوداً بقوات برية وغطاء جوي وبحري من التحالف العربي على منطقة الجديد التي تتبع مدينة المخاء» منوها الى ان «هناك معارك عنيفة تدور في ظل تقدم بري ثابت للجيش والتحالف».

فيما قال سكان محليون لصحيفة«الاتحاد الاماراتية» إن غارات جوية استهدفت صباح الجمعة المطار العسكري ومعسكر قوات الأمن الخاصة في مدينة الحديدة، مشيرين إلى أن قصفاً جوياً مكثفاً دمر أجزاء من المنزل الشخصي الذي يملكه صالح ويحتل مساحة واسعة على كورنيش المدينة الاستراتيجية ويسيطر عليها الحوثيون منذ عام.

وقالت مصادر اعلامية ان مقاتلات وبوارج حربية تابعة للتحالف قثفت مواقع للحوثيين في ميناء المخاء منها معسكر اللواء 35 مدرع المرابط هناك ويتبع الرئيس المخلوع. واستهدف القصف ليل الخميس الجمعة تجمعات للحوثيين وسط المدينة وخلف قتلى وجرحى، بينما ألقت مقاتلات قنابل ضوئية على مناطق متفرقة في المخاء، بحسب مصادر عسكرية.

كما هاجمت طائرات حربية للتحالف أهدافاً حوثية في مدينة تعز حيث تشتد المعارك بين المتمردين والقوات الشعبية الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي. وذكر مصدر محلي أن ضربة جوية أصابت مبنى يتمركز بداخله مسلحون حوثيون في منطقة «الحرير» شمال شرق المدينة التي شهدت في مناطق مواجهات عنيفة استخدمت فيها مدافع ورشاشات ثقيلة ومتوسطة

ونقل موقع “س4” عمة صادر قولها ان  «ترتيبات عسكرية للإطباق على الميناء بالتزامن مع انطلاق قوة أخرى باتجاه منطقة يختل في بلدة الخوخة» الساحلية في محافظة الحديدة المجاورة. وكثف طيران التحالف أمس غاراته على معسكرات صالح وتجمعات الحوثيين في مدينة الحديدة، وقصف مرات عدة معسكر أبو موسى الأشعري في مدينة الخوخة، شمال المخاء.

زر الذهاب إلى الأعلى