هامة

الاشتراكي يغادر صمته.. ويدين جرائم مليشيا الحوثي وصالح.. ويطالب بدعم إمكانيات الانتصار لتعز

عبر الحزب الاشتراكي اليمني عن ادانته لجرائم الإبادة التي يتعرض لها أبناء محافظة تعز والتي تمارس بحقهم من قبل  تحالف مليشيات الحوثي وعلي صالح الانقلابية .
وقال نائب الأمين العام للحزب الاشتراكي الدكتور محمد المخلافي في تصريح صحفي-تلقاه “بويمن”:

” اننا في الحزب الاشتراكي اليمني نعرب عن شديد إدانتنا واستنكارنا لكافة الممارسات الممنهجة الهمجية والعنفية في استهداف مدينة تعز وابنائها وإخضاعهم لشتى انواع وسائل القتل والتنكيل والتشريد ”
واعتبر المخلافي في تصريحة ان تلك الممارسات تأتي انتقاما من هذة المدينة وابنائها لدورها القوي والفاعل خلال الفترة المنصرمة في مواجهة تحالف الثورة المضادة المكونة من تحالف النظام القديم والبائد ( ندم ) .
وأشار نائب امين عام الاشتراكي الى ان التضامن مع تعز الآن  لا يكون بالتملق والنفاق السياسي ولا بالتفكير بالهزيمة والاستسلام  وإنما بتوفير إمكانيات تحقيق الانتصار وذلك نظير ما مثلته تعز ولا تزال  من مكانة هامة في الدفاع عن القضية الوطنية بمشروعها الكبير على المستوى الوطني الواسع، وكذا احتضانها للحركات الوطنية التحررية طيلة مسيرة الحركة النضالية بمختلف مراحلها ، اضافة الى رفضها لكافة أشكال الظلم والإدارة المتخلفة سواءاً كانت الإمامية أو غيرها .
مضيفاً ان محافظة تعز مثلت رافداً مهما لكل  حركات التغيير في اليمن ، ناهيك عن دورها القوي والمستمر أيضا في نشر أفكار وقيم التمدن والمواطنة المتساوية والعدالة الاجتماعية والديمقراطية وحقوق الانسان .
وأكد الدكتور المخلافي  ان تحالف الانقلاب يواصلون عدوانهم الوحشي العسكري على تعز لأنهم يدركون ان نهايه مشروعهم الذي يحاولون بعثه من ركام التاريخ العنصري الامامي كائن وماثل في صوره ومضمون صمود تعز  وانتصارها باعتبارها الحامل الاجتماعي والسياسي المدني لمشروع الدوله المدنيه الاتحاديه الذي حملت مدينة  تعز رايته منذ البواكير الاولى لثوره سبتمبر وثوره الرابع عشر من اكتوبر وصولا لثورة الشباب الشعبية السلمية ومعركة اليوم في استعادة الدولة .
وقال ان تحالف ندم  المكون من قوى الانقلاب بممارساته الاجرامية المتمثّلة بالقصف و الحصار وضع سكان تعز في ظروف تحقق هلاكهم
و هو بذلك يكون قد ارتكب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية ،بما في ذلك جريمة الإبادة ،وان على
العالم التحرك العاجل  بحيث لايسمح باستمرار هذه الفضاعات .
وطالب المخلافي وهو وزير الشؤون القانونية الدول الشقيقة والصديقة
إنقاذ أبناء تعز بدعم المقاومة بكافة وسائل الدعم الرادعة لأعمال الهمجية والقسوة البربرية
التي عرفها البشر في ظل الموجة النازية.
مشدداً على دعم السلطات اليمنية لمنع افلات الجناة
من العقاب واستصدار قرار من مجلس الأمن لإحالة الجناة للمحكمة الجنائية الدولية  خاصة بعد ان قدم علي عبدالله صالح وحلفائه الدليل بأنهم ليسوا مؤهلين لئن يكونوا شركاء في تحقيق السلام والتغيير في اليمن  واظهارهم لأنفسهم كقوى لا ينحصر خطرها على مستوى الداخل فحسب بل يتعداه الى تهديد  الأمن والسلم الدولين .

زر الذهاب إلى الأعلى