السكرتير الصحفي “لصالح” يحذر من فوضى أمنية في العاصمة صنعاء

- ‎فيأخبار اليمن

حذّر السكرتير الصحفي “لصالح” من فوضى أمنية في العاصمة صنعاء .

وأفاد ” نبيل الصوفي ” في إحاطة له بصفحته الرسمية على فيسبوك أن مراكز قوى قد تشعل مواجهات أمنية في صنعاء بعد العبث المتواصل في مؤسسات الدولة في صنعاء.

وأضاف ” الصوفي ” صنعاء تحتاج لمؤسسة أمنية وعسكرية رسمية موحدة، تحمي الناس من مراكز القوى المجهولة التي قد تشعل مواجهات تعبث بأمن المدينة وسلامها بدون قرار ولا توجيه ولا سياسة.

وفي اتهام صريح للحوثيين قال ” الصوفي ” استمرار تحالف المشرفين في السيطرة على صنعاء يهدد سلطة الحوثيين قبل أي طرف آخر غيرهم.

كما استشهد الصوفي على كلامي ” بحادثة وقعت في صنعاء واكتفى الاعلام والسياسة بالحديث عن صراعات الحوثي وصالح، ولا أحد يسأل: من هو الحوثي هذا الذي وجه وأمر وفعل..

ما كاد يتحول حربا في همدان دخل فيه رئيس فرع المؤتمر بدون قصدية ولا استهداف. حسب قوله .

وقال الصوفي وهو يسرد تفاصيل الحادثة ” أن القصة كلها مشرف تصارع مع مشرف آخر، وحين اعتقل مشرف ثالث احد المتصارعين تصادف وجود اثنين من بلاده معه في السيارة كانا هما رئيس فرع المؤتمر ونجله.

ولم يكن المشرف الاكبر يعلم حتى انهما مؤتمر.

وأضاف ” بعدها تكفل الاعلام والسياسة بحرف القضية لصراع مؤتمري حوثي واحتمى صراع المشرفين مختفيا وراء احقاد السياسة ورخص الاعلام ولاذمة الاعلاميين.

ذات القضية التي تلتها عن ارضية جامع الصالح في السبعين ومنزل احمد علي في عطان.

وعلى منوالها القضية التي يتم حلها الان في بيضاء ال عوض..حسب وثفه .

وقال الصوفي ” أن هناك مشرفون كثر.. يتضاربوا بينهم البين، ويغطي الاعلام والسياسة ذلك مرة بداعش ومرة بالموتمر.. ويتم حلها كلها بالوساطات والتحكيم.. مهما كانت اكاذيب الاعلام وسقفه السياسي.

وأضاف الصوفي محذرا ” أنه مع تكرار الحوادث سيصل الناس للحقيقة، وسيصلون للمسميات، وستختفي موضة التسميات السياسية، وتظهر الحقائق فاضحة كيف انهارت دولة صنعاء ولم تتحقق دولة صعدة مضيفا ” سينتصر المشرفون وستسقط صراعاتهم دولة انصارالله، مالم تصبح لصنعاء مؤسسة أمنية للدولة لا للحوثيين  ولا للموتمر ولا لابو قعشة ولا لابو حدوان.

https://www.facebook.com/alsoufinabil/posts/1837169139644542?pnref=story

ويعيش تحالف الحوثي وصالح أزمة متواصلة تتخللها اشتباكات واختطافات متبادلة بين الجانبين دون وضع حد واضح لاستمرار هشاشة التحالف الحاصل بينهما منذ مطلع العام 2015