المقاومة وقوات الجيش الوطني يسيطران على مواقع جبلية بتعز

تمكنت المقاومة وقوات الجيش الموالية للشرعية، من استعادة مواقع جبلية، وتواصل تقدمها في ظل معارك بين منطقتي “الشريجة” و”الراهدة” شرق تعز، فيما واصل التحالف العربي غاراته على مواقع متفرقة للانقلابين في تعز ومحافظات أخرى. في وقت قام فيه الرئيس الشرعي هادي بزيارة مناطق تدور فيها المعارك.
وأفادت مصادر تابعة للمقاومة لـ”العربي الجديد”، أن معارك عنيفة تدور بين قوات المقاومة والجيش الوطني، حيث تتقدم هذه الأخيرة من محافظة لحج باتجاه تعز، وبين الحوثيين والموالين للرئيس المخلوع، علي عبدالله صالح، من جهة أخرى، في الخط الواصل بين منطقتي “الشريجة” و”الراهدة”.
ووفقاً للمصادر ذاتها، فقد سيطرت المقاومة وقوات الشرعية على سلسلة مواقع جبلية في “الشريجة”، خلال المعارك التي تدور، منذ صباح اليوم، بغطاء جوي من مقاتلات التحالف العربي.
وفي السياق، واصلت مليشيات الحوثيين والرئيس المخلوع في تعز قصف منطقة ماويه، ما أدى لسقوط عدد من القتلى والجرحى من المدنيين، ويأتي هذا فيما دفعت قوات الشرعية والتحالف تعزيزات عسكرية إلى منطقة الوازعية، جنوب غرب تعز إستعداداً للتوغل ناحية الضباب غرب المحافظة.
وكانت المنطقة الحدودية بين لحج وتعز، تحديداً مناطق “الراهدة” و”الشريجة”، قد شهدت تراجعاً مفاجئاً، يوم أمس، جرى تداركه بعد ساعات، وقام الرئيس، عبد ربه منصور هادي، بزيارة، اليوم، إلى مواقع قريبة من المعارك.


المصدر: أبابيل نت