أخبار اليمنهامة

الشيخ المخلافي: المخلوع صالح زار إب مؤخرا والمليشيا تقاتلنا حتى لانتحرك لتحرير صنعاء

Almawqea2015-12-09-12-22-42-971507قالت المقاومة الشعبية في محافظة تعز إنها لا تعول كثيرا على المشاورات مع المتمردين الحوثيين في جنيف، والمقررة الأسبوع المقبل، برعاية الأمم المتحدة.

وقال حمود المخلافي، قائد المقاومة في محافظة تعز، لـ«الشرق الأوسط»، إن المتمردين يمدون أيديهم الآن ويعرضون عبر الاتصالات والرسل الهدنة لوقف إطلاق النار، مؤكدا أن «هذه الخطوة بعيدة، لأن الهدنة هي لصالحهم دائما».

وخاطب المخلافي الرئيس عبد ربه منصور هادي والقيادة اليمنية الشرعية، قائلا: «لا تعولوا كثيرا على المشاورات، هذا الوقت يفترض أن يستغل لتنفيذ القرار الأممي 2216»، مشددا على أن تنفيذ هذا القرار «يفترض أن يجري والسيوف فوق رؤوسهم والطيران في الجو والبوارج تقصفهم من البحر والقوات تواجههم في البر».

وأكد المخلافي أن «الحوار لا ينفع مع هؤلاء المتمردين»، وأن سعي الحوثيين والمخلوع صالح لهدنة وقف إطلاق النار «هو من أجل كسب الوقت فقط، ولن ينفذوا شيئا من التزاماتهم».

وقال المخلافي لـ«الشرق الأوسط» إن «معظم قوات الحرس الجمهوري وغيرها التي كانت ترابط في الجنوب ومناطق أخرى، وجزءا كبيرا جدا من ترسانة اليمن العسكرية، التي تحت سيطرتهم، قام المخلوع علي صالح بنقلها إلى محافظة تعز لإطباق الحصار على المدينة، إضافة إلى القوات الموجودة في المحافظة.. وهذا عوضا عن ميليشيات المعتوه عبد الملك الحوثي»، مشيرا إلى أن التعزيزات إلى تعز تزايدت بعد وصول قوات الجيش الوطني والتحالف للمشاركة في تحريرها، وبعد وصول الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى عدن للإشراف على العملية العسكرية الجارية في تعز.

وأشار المخلافي إلى أن القوات العسكرية الموالية للمخلوع باتت مهولة «لأنهم أرادوا أن نقاتل ونقتل هنا، بدلا من الذهاب إلى صنعاء وعمران وصعدة وغيرها لتحريرها، وبدلا من أن يتخندقوا هناك، أرادوا المعركة الرئيسية أن تكون في تعز».

كما أشار إلى أنه ورغم هذه القوات الكبيرة «لم يتمكنوا من اقتحام مدينة تعز. وتدفع القوات المهاجمة بتعزيزاتها من مواقعها إلى الجبهات بكميات كبيرة من الآليات وأعداد كبيرة من المقاتلين، رغم أننا في المقاومة وكذا طيران التحالف، ندمر ونقتل الكثير منهم».

وعلى الرغم من هذه الحرب التي تجري في محافظة تعز، فإن المخلافي، قائد المقاومة الشعبية، يؤكد أن تعز ليست محتلة من قبل الميليشيات الحوثية وقوات المخلوع، وإنما محاصرة من كل الاتجاهات، كما يؤكد أن معظم قوات «الجيش العائلي» توجد في تعز، وأنها تضيق الخناق على المدينة فقط من خلال الحصار.

وكشف المخلافي أن المخلوع صالح قام بزيارة إلى محافظة إب المجاورة، مؤخرا، والتي تشكل مع تعز «إقليم الجند»، وأنه أشرف بشكل مباشر على سير العمليات العسكرية الجارية في تعز، وإلى جانبه القائد الميداني لميليشيات الحوثيين، أبو علي الحاكم. وذكر المخلافي أن التعزيزات متواصلة من صنعاء إلى تعز، بشكل يومي، وأن وحدات الرصد الخاصة بالمقاومة ترصد ما بين 70 إلى 80 طقما وآلية عسكرية، تصل إلى تعز من صنعاء، محملة بالأسلحة والمقاتلين.

وتحدث المخلافي عن حرب شوارع تجري في تعز «من شارع إلى شارع ومن بيت إلى بيت ومن طاقة إلى طاقة»، وعن أن طيران التحالف يلعب دورا كبيرا في تدمير آليات القوات المهاجمة.

ووصف المعارك الدائرة في تعز بأنها «حرب استنزاف» للميليشيات الحوثية وقوات المخلوع صالح، وأرجع بطء تقدم قوات الجيش الوطني والمقاومة وقوات التحالف في الجهة الجنوبية، وتحديدا المناطق الواقعة بين محافظتي تعز ولحج، إلى الحشود الكبيرة من عناصر الميليشيات وإلى الألغام التي زرعت في تلك المناطق.

وفي إشارة إلى أن الحرب ربما تطول في تعز، قال حمود المخلافي إنه «ما دام الحصار مستمرا لمنع حصول المتمردين على أسلحة من خارج اليمن، فإننا سنظل نقاتلهم، وسوف يأتي اليوم الذي تنتهي فيه أسلحتهم وذخائرهم».

زر الذهاب إلى الأعلى