أخبار اليمن

تسهيلات استثنائية للطلاب اليمنيين في الجامعات السعودية

أصدرت الحكومة السعودية تسهيلات استثنائية لصالح الطلاب اليمنيين المقيمين على أراضيها، وذلك لتسهيل حصولهم على التعليم الجامعي والدراسات العليا. وأوضح الدكتور محمد الأهدل، مساعد المستشار الثقافي في القنصلية اليمنية في جدة، لـ«الشرق الأوسط»، أن الحكومة السعودية استثنت الطلاب اليمنيين الذين تأخر قبولهم في مختلف الجامعات الحكومية السعودية، بما فيها جامعة الملك عبد العزيز في جدة من الاشتراطات اللازمة لقبولهم وفق نظام الانتساب، وذلك تقديرًا للظروف التي تمر بها بلادهم، التي تعمل قوات التحالف العربي بقيادة السعودية على تحريرها.
وأكد أن قبول الطلاب اليمنيين في الجامعات السعودية بنظام الانتساب، جاء بعد موافقة الحكومة السعودية على استثنائهم مراعاة لظروف الحرب التي تمر بها بلادهم لتخفف عنهم عبء التبعات التي لحقت بهم، مبينًا أن السعودية تمنح اليمنيين المقيمين على أراضيها 360 منحة تنافسية سنويًا، وتعمل الحكومة اليمنية على أن يكون هذا العدد على المنح الثابتة، بحيث يجري قبولهم بشكل سريع، ولا يتأخر قبولهم فترات طويلة كما يحدث مع المنح التنافسية.
وأفاد الأهدل بأن عدد اليمنيين في الدراسة الجامعية والعليا يبلغ 700 طالب وطالبة من اليمنيين في جامعة الملك عبد العزيز في جدة، فيما تبذل إدارة الجامعة قصارى جهدها لمنح التسهيلات كافة لهم.
في هذه الأثناء، زار عبد الله العولقي المستشار الثقافي في القنصلية، جامعة الملك عبد العزيز، والتقى خلال الزيارة، الدكتور عبد الرحمن اليوبي، مدير الجامعة، وناقش معه القضايا العالقة بقبول وتسجيل الطلاب المرشحين للمنح الدراسية على منح التبادل الثقافي للطلاب المبتعثين والمقيمين.
ووصف الأهدل لقاء مدير الجامعة مع المستشار الثقافي بالمثمر والناجح، حيث تفهَّم مدير الجامعة ظروف الطلاب اليمنيين، ووعد بحل كل هذه المعوقات التي تعترض استكمال دراستهم الجامعية.
وخلص اللقاء إلى الاتفاق على تعجيل إنجاز القضايا المتعلقة بقبول الطلاب المتأخرين، وسرعة رفعها على المنح الثابتة، حتى يتمكن طلاب الدراسات الجامعية وطلاب الدراسات العليا، من الدراسة في الفصل الأول، كما التقى بجميع طلاب المنح الدراسية المبتعثين والقاطنين في السكن الجامعي.

زر الذهاب إلى الأعلى