أخبار اليمن

تعز: اشتباكات مسلحة تسفر عن مقتل شخص وجرح أربعة اخرين بمدينة التربة

قُتل وأصيب أربعة أشخاص السبت باشتباكات مسلحة في مدينة التربة بمحافظة تعز جنوبي غرب اليمن.
وقالت مصادر محلية لـ” الحرف 28″ إن اشتباكات مسلحة اندلعت بين مسلحين متمردين محسوبين على اللواء 35 مدرع من جهة، وجنود باللواء الرابع من جهة أخرى.

وأوضحت أن الاشتباكات اندلعت عقب قيام مسلحين متمردين على اللواء 35 بمهاجمة منزل العقيد عبده نعمان الزريقي القيادي باللواء الرابع.

وذكرت أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل أحد المهاجمين ويدعى “حبيب الذبحاني”، وأصيب اثنين آخرين، مشيرةً إلى إصابة اثنين من حراسة الزريقي.

وجاءت الاشتباكات عقب مسيرة رافضة لقرار الرئيس هادي تعيين العميد عبدالرحمن الشمساني قائداً للواء 35 مدرع خلفاً للعميد عدنان الحمادي، نظمها التنظيم الناصري واتباع طارق عفاش.

وقال شهود عيان لـ”الحرف 28” إن المسيرة التي انطلقت من منطقة النشمة إلى مقر قيادة اللواء 35 مدرع في منطقة العين، شارك فيها أنصار نجل شقيق الرئيس اليمني السابق “طارق صالح، المدعوم من الإمارات، بينهم مجندون وضباط قدموا من الساحل الغربي بدعم وترتيب إماراتي.

وخلال اليومين الماضيين وصل أكثر من 200 ضابط ومجند من الساحل الغربي إلى مدينة التربة بمحافظة تعز للمشاركة في المسيرة التي أعد لها أطراف سياسية على رأسها التنظيم الناصري واتباع طارق صالح وسلطان البركاني رئيس مجلس النواب.
وطالب المشاركون في التظاهرة رئيس الجمهورية بإعادة النظر في تعيين قائدا للواء ٣٥ مدرع، وتعيين شخصية من بين ضباط اللواء ٣٥ مدرع المشهود لهم بالكفاءة والنزاهة” بحسب بيان صادر عن المسيرة، وهي المطالب التي عبر عنها بيان سالق تبنته ما تسمى بقوات حراس الجمهورية ودعت ضباط وافراد اللواء للتمرد .

ودعا البيان إلى إزالة ما وصفها بـ “الاستحداثات العسكرية” في مسرح عمليات اللواء ٣٥ مدرع، متهمًا قيادات عسكرية وأمنية (لم يسميها) بإنشاء “مراكز تدريب للميليشيات خارج إطار الجيش” حسب وصف البيان.

ومنذ أيام، تشهد مناطق التربة والريف الجنوبي الغربي لمحافظة تعز توترا في ظل انتشار عناصر تتبع طارق صالح المدعوم اماراتيا ومسلحين يتبعون كتائب ابي العباس المصنف على لائحة الارهاب الأمريكية، في ظل مساعي اماراتية لإسقاط محافظة تعز بحسب مصادر عسكرية.. .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى